مجلة الأمن الرقمي في العالم العربي – العدد الثالث

  • 2 Comments
  • 2571
  • 0

مقدمة العدد:

إنّ التمتّع بالحماية أثناء استعمال الإنترنت هو عملية مستمرّة، فليس بمقدوركم مثلًا أن تعتبروا أنّكم آمنون لمجرد القيام بإجراءٍ معيّن، إذ لا تنفكّ التحدّيات والمخاطر الجديدة تظهر كلّ يوم. تكشف القصة التي تتصدّر غلاف هذا العدد عن واحدٍ من هذه التحدّيات، وهو هجومٌ إلكترونيٌ موجّه قامت به جهات سوريّة.

يصف أعضاء فريق «سايبر آرابز» في هذا المقال كيف فحصوا جهاز حاسوب مصاب ببرمجيةٍ خبيثةٍ، كان مصدرها عنوان بروتوكول إنترنت سوريًا. فكانت صاحبة الجهاز قد فتحت مستندًا تلقّته عبر «سكايب»، ظانَةً أنّ مرسله هو أحد النشطاء الذين تعرفهم، بينما من كان يجلس إلى جهاز الحاسوب في الطرف الآخر لم يكن سوى عناصر أمنٍ سوريّين وقع هذا الناشط في قبضتهم، فاستعملوا جهازه للاتصال برفاقه، منتحلين شخصيّته.

سمح هذا التروجين (Trojan) لمرسليه التحكم الكامل بجهاز الحاسوب المصاب، فاستطاعوا رؤية كل ما كانت تقوم هذه الناشطة بطباعته على لوحة المفاتيح، والنفاذ إلى كل كلمات السر الخاصة بها، والولوج إلى حسابات «الفيسبوك» والبريد الإلكتروني التي تملكها، وحتى تشغيل «الويبكام» في جهازها عن بعد.

وليست هذه البرمجية الخبيثة هي الوحيدة التي تستهدف الناشطين. فهذه الحادثة ودرجة التعقيد التي ميّزتها تبيّن أهميّة الحفاظ على الحد الأدنى من تدابير الأمن الأساسيّة؛ فالبقاء بمأمنٍ في العالم الرقمي هو تحدٍ مستمرٍّ.

لذا، فقد كان فريق «سايبر آرابز» منهكًا في الأشهر الأخيرة، ليس بالتحقيق في هجماتٍ عبر البرمجيّات الخبيثة فحسب، بل أيضًا بالإجابة عن سؤالٍ لا يقلّ صعوبةً عن هذه المهمة: كيف يمكننا البقاء آمنين لدى استخدام الهاتف المحمول؟ فغالباً ما يعتمد الصحافيون والناشطون في عملهم على الهاتف المحمول، إذ يقومون باستعماله لتخزين البيانات الحسّاسة والأسماء المرفقة بأرقام الهواتف، واضعين بذلك شبكات كاملة من الناشطين في دائرة الخطر، إذا ما وقعت هواتفهم في الأيدي الخاطئة.

فقد اطّلع فريق أمن الهواتف المحمولة في «سايبر آرابز» على المنتديات الخاصة بهذه الهواتف، للوقوف عند ما تقدّمه – أو لا تقدّمه – من حلول. فمعظم النصائح التي نقدّمها مرتبطةٌ بالهواتف التي تعمل بنظام التشغيل «أندرويْد »، الذي، وبرأينا، يقدّم أفضل سبل الحماية حتى الآن، لا سيّما نسخة «أندرويد 4» من هذا النظام.

لذا، وابتداءً من هذا العدد، لن تقوم مجلة «سايبر آرابز» بتقديم آخر ما يتعلّق بالأمن الرقمي فحسب، بل ستقوم أيضاً بعرض آخر المعلومات حول أمن الهواتف المحمولة.

وتاليًا العدد الثالث من مجلة الأمن الرقمي في العالم العربي:

 

*** يمكن تحميل ملف الدليل من نوع (PDF) من خلال الضغط على الرابط.

Facebook comments

Website comments

  1. PedroMMorden رد

    I got this website from my friend who told me concerning
    this web site and at the moment this time I am browsing this web
    site and reading very informative posts here.

Leave a Reply

Your Comment (Required)

Name (Required)

Email (Required)

Website